النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: كيفية إنشاء مزرعه أرانب

  1. #1

    افتراضي كيفية إنشاء مزرعه أرانب

    الحمد لله ربنا اكرمني واقوم الان بالتجهيز لمزرعة ارانب بعد عنبر صغير تعلمت فيه كل شيء ما النصائح التي يقدمها لي اعضاء الموقع في شراء الأميات في كيفية النظافة لعدد كبير وكيفية السيطرة علي هذا العمل الشاق خصوصا أن العدد غير صغير وكيفية اختيار المكان المناسب ولكم جزيل الشكر والتحية

    [ تم التعديل بواسطة د / كيف في 2006/1/24 18:39 ]

  2. #2
    شخصي

    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    239
    التقييم
    0
    قوة التقييم
    10

    افتراضي رد على: اخذ راي الاعضاء في مشروع هام

    أخى تقبل هذه الهدية منى وهى مقال للدكتور محمود الهايشة نقلته لك ولكل الأعضاء
    مزرعة الأرانب

    التهوية في عنابر الأرانب
    تهوية عنابر الأرانب وخصوصاً عنابر الأرانب المقفولة أصعب من تهوية عنابر الدواجن نظراً لأن رائحة الأمونيا الناتجة عن بول الأرانب تكون شديدة .. كما أن ازدياد الرطوبة نتيجة للغسيل المستمر للأرضيات يزيد من الرطوبة التي تؤذي الأرانب كثيراً .. وتزداد كفاءة التهوية في عنابر الأرانب المقفولة بازدياد عزل السقف والجدران وبقوة المراوح وأجهزة التبريد أو أجهزة التدفئة طبقاً لما يأتي :

    أولاً : درجة الحرارة

    درجة الحرارة المثالية للأرانب هي بين 16- 21
    ولذلك كانت تربية الأرانب ناجحة في شهور الشتاء ، ويلاحظ في الطبيعة أنها تعيش في الغابات الأوربية القارصة البرودة وتتكاثر على مدار السنة نظراً لأن الأرانب تتحمل الحرارة المنخفضة ولا يشعر الأرنب البالغ بأي مشاكل إذا انخفضت درجة الحرارة إلى 15 درجة مئوية .. أما إذا انخفضت عن ذلك فإن الأرانب تبدأ بالتأثر بالبرودة فتزداد كمية العليقة المستهلكة والمطلوبة لتوليد الطاقة اللازمة لتفدئة جسمه .. وإذا وصلت درجة الحرارة إلى أقل من 10م فإن الرغبة الجنسية تتأثر وتقل مقاومته للأمراض وخصوصاً التنفسية ، وطبيعي فإن الولدة الناتجة تحتاج إلى حرارة لا تقل عن 25م .. وإذا انخفضت درجة الحرارة بالعنبر عن 30م تبدأ الولدة بالتأثر بالبرودة ويكون معظم النفوق في الولدة نتيجة لنزلات البرد والالتهاب الرئوي .. ولذلك فإن الولدة تحتجز في أقفاص الولدة المعدة لذلك والمفروشة بالقش والألياف الصناعية ويغطيها الشعر المنتوف من فروة الأم لتوفير الدفء .. كما أن الأم ببقائها في قفص الولدة يشع من جسمها حرارة تدفئ قفص الولدة الضيق ويسري الدفء إلى ولدتها .. أما إذا خرجت بعض أفراد الولدة خارج القفص في أيامها الأولى وكان جو العنبر بارداً فإنها تصاب فوراً بالالتهاب الرئوي القاتل للولدة ولذلك يفضل الالتزام بأن تكون درجة الحرارة للعنبر بين 16-21م والأرانب بطبيعتها حساسة للحرارة العالية .. ويبدأ تأثير الحرارة على الأرانب إذا زادت درجة الحرارة عن 25م ويزداد التأثير في شهور الصيف الشديدة الحرارة .. لذلك نجد أن موسم التربية والتزاوج ينتهي في شهر مايو على أكثر تقدير ولا يبدأ إلا في شهر أكتوبر ولذلك يفقد المربي شهوراً طويلة غير منتجة مما يكون له تأثير على اقتصاديات مشروع الأرانب كما أنه يلجأ إلى التخلص من الأمهات في نهاية شهور مايو أو يونيو من كل عام حتى لا ترهق في شهور الصيف ويبدأ جيل جديد من الأرانب الصغيرة التي تبلغ جنسياً قبل شهر سبتمبر ليبدأ موسماً جديداً .. ولذلك كان برنامج تربية الأرانب مرتبط ارتباطاً وثيقاً بدرجة الحرارة والجو.
    ولجوء المربين إلى التربية في البيوت المقفولة المكيفة هو الاتجاه الحديث الذي كان السبب في ازدهار تربية الأرانب في السنوات الأخيرة لأن هذه البيوت توفر درجة الحرارة اللازمة لمعيشة الأرانب في مختلف مراحل حياته وعلى ذلك تركب في عنابر الأرانب المراوح وأجهزة التبريد ، كما تزود أماكن التحضين بأجهزة التدفئة وأمكن بذلك عمل برنامج تربية طوال العام .. وأمكن رفع عدد البطون من خمسة بطون على الأكثر إلى 8 بطون وزيادة الإنتاجية بزيادة عدد الولدة والمحافظة عليها بعد ولادتها من التغيرات الجوية التي تؤدي في الغالب إلى نفوقها .. أما في البيوت المفتوحة فكما سبق القول بأن التربية في الشتاء تكون أكثر نجاحاً .. أما في شهور الصيف الحارة فلا يملك المربي إلا الإقلال من أثر الحرارة العالية بالوسائل الطبيعية وأهمها:

    1-زيادة عزل السقف.
    2-اتجاه العنبر المفتوح يجب أن يكون قطرة شمال – شرق حتى يواجه أحد جوانبه الجهة البحرية (الشمالية) التي تهب منها الرياح الموسمية الصيفية فتدفع الهواء بقوة أكثر داخل العنبر وتساعد على سرعة تجديد الهواء.
    3-اتساع الشبابيك بحيث تمثل 35-50% من مساحة الأرضية .. كما يمكن الاكتفاء بمظلات تحجب أشعة الشمس فقط .. أي لا يكون للعنبر جدران على اعتبار أن الأرانب داخل أقفاص يمكن استعمال جدرانها في حمايتها من التيارات الهوائية أو من البرودة الشديدة.
    . يجب أن يكون عرض العنبر ضيقاً حتى يسهل تهويته بحيث لا يزيد عن 12متر -4
    5- زيادة المسطح المخصص لكل أرنب داخل القفص وزيادة مساحة الأقفاص .. وعند استعمال بطاريات من دورين أو ثلاثة يجب تزويد العنبر بمراوح إضافية للسقف للإقلال من مشاكل الحرارة .. حيث أن ازدياد كثافة الأرانب تؤدي إلى زيادة مشاكل التهوية في شهور الصيف في العنابر المفتوحة الضعيفة التهوية.
    ثانياً : الحرارة الإضافية: -
    الأرنب كائن حي دلالة حياته درجة حرارته الثابتة ... وكل كائن حي يشع من جسمه حرارة تدفئ المكان المحيط به ... والأرانب تشع من جسمها حرارة بمعدل 6 كيلو كالورى في الساعة لكل كيلو جرام وزن حي .. ومعنى ذلك أن الأرانب في حد ذاتها مصدر من مصادر الحرارة الناتجة من جسمها والتي تشعها إلى الوسط المحيط بها .. وكلما ازدادت كثافة الأرانب كلما ازداد تأثير الحرارة المشعة من جسمها .. ويزيد من أثر هذه الحرارة المشعة الحرارة الجوية أو رداءة عزل العنبر أو عزل الأسقف أو سكون الهواء وضعف سرعته .. ولذلك يجب أن تراعى معدلات تربية الأرانب ولا يزداد عددها حتى لا يؤدي ذلك الزحام إلى مشاكل مرضية تنفسية نتيجة للاجهادات الناتجة من ارتفاع الحرارة.

    ثالثاً : الرطوبة:
    الرطوبة تؤذي الأرانب وتسبب مشاكل عديدة .. فرطوبة الجو تؤدي إلى بلل فروة الأرنب والتصاق الشعر المبلل بالجسم .. فإذا كان الجو بارداً في شهور الشتاء أدى ذلك إلى إصابة الأرانب بالبرد الذي يكون السبب الأساسي في نفوق الولدة والأرانب الصغيرة السن ... كما أنه يؤدي إلى ضعف مقاومة الأرانب للأمراض وخصوصاً الزكام المعدي .
    والرطوبة في عنابر الأرانب مصدرها رطوبة هواء الزفير الصادرة من الأرانب ومن تبخير البول وتجفيف الزرق ومن مياه الشرب ومياه غسيل العنبر ، هذا علاوة على الرطوبة الجوية وخصوصاً في صباح أيام الشتاء الباردة حيث تصل نسبة الرطوبة في الجو إلى 100% .
    وقد وجد أن الأرنب الواحد يفرز من خلال التنفس والبول والبراز من 500-1000سم3 من الرطوبة ومن المعروف أنه كلما ازدادت حرارة الجو زادت قدرته على حمل الرطوبة ... فمثلاً إذا كان معدل الرطوبة الجوية 70% ودرجة الحرارة صفر مئوي فإن كل متر مكعب من الهواء يستطيع أن يحمل 3.14 جرام من الماء .. وإذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 10 درجة مئوية (مع بقاء الرطوبة الجوية على 70%) فإن قدرة كل متر مكعب من الهواء تتضاعف تقريباً ... وعلى ذلك إذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 20 أو 30 أو 40 درجة مئوية (مع بقاء درجة الرطوبة 70%) تزداد قدرتها على حمل الرطوبة ويصبح الجو خانقاً كلما ارتفعت درجات الحرارة طالما كانت الرطوبة مرتفعة في نفس الوقت .. ولذلك فإنه في شهور الصيف الحارة والتي ترتفع فيها الحرارة الجوية إلى 30-40 درجة مئوية يجب أن تكون الرطوبة منخفضة بحيث لا تزيد عن 50% بأي حال وإلا تأثرت الأرانب تأثراً شديداً . أهما في شهور الشتاء الباردة فيمكن أن تكون الرطوبة الجوية 60% ولا تزيد عن 70% .. وإذا وجد أن درجة الرطوبة مرتفعة عن 70% في أشهر الشتاء يفضل تدفئة العنبر بأجر مصادر التدفئة التي تبعث الهواء الساخن الجاف فتسحب الرطوبة نظراً لأن هناك تناسب عكسي بين الرطوبة والحرارة فعندما ترتفع نسبة أحدهما تقل الأخرى .

    رابعاً : الغازات :
    الأرنب حيوان يتنفس ويتبول ويتبرز .. ونتيجة لهذه العمليات الفسيولوجية تتكون الغازات الضارة بعنابر الأرانب فغاز ثاني أكسيد الكربون يخرج عند التنفس مع هواء الزفير ، وغاز الأمونيا (النشادر) ينتج من تحلل البول والبراز الناتج .. وتظهر خطورة هذه الغازات في العنبر المقفول إذا لم تكن تهويته جيدة أو غير كافية حيث تتجمع هذه الغازات بتركيز غير طبيعي في جو العنبر فيؤدي إلى مشاكل تنفسية ويضعف مقاومة للأرانب وتجعله مهيأ للإصابة بعدوى كثير من الأمراض .. كما أن هذه الغازات قاتلة وخصوصاً ثاني أكسيد الكربون ... فمعدله الطبيعي في الجو هو 0.3% ، ويجب ألا يتعدى 0.3% وإذا وصل تركيز ثاني أكسيد الكربون في الهواء إلى 2% تتنفس الأرانب صعوبة شديدة ويبدأ النفوق وإذا وصل التركيز إلى 5% يكون قاتل للأرانب الموجودة في العنبر المقفول .. ويمكن أن يحدث ذلك إذا توقفت مراوح التهوية عن عملها نتيجة لخلل أو لانقطاع التيار الكهربائي لمدة طويلة أو نتيجة لاحتراق مواد عضوية أو نتيجة لوجود مصادر للتدفئة على شكل شعلات تستمد الأكسجين من جو العنبر لتستمر شعلات اللهب متوهجة حتى تستهلك الأكسجين الموجود في جو العنبر ولا يبقى غير النيتروجين وثاني أكسيد الكربون الذي يزيد تركيزه بشكل خطير .. وطبيعي فإن ذلك يتعاظم إذا كانت التهوية متوقفة نتيجة لانقطاع التيار الكهربائي وتوقف المراوح التي تجدد هواء العنبر فيحترق الأكسجين الموجود فعلاً في العنبر علاوة على ثاني أكسيد الكربون الناتج من الأرانب ويحدث اختناق للأرانب الموجودة بالعنبر .. ولذلك فإنه من الواجب توفير أكثر من مصدر للكهرباء حتى يستمر عمل المراوح في تجديد هواء العنبر والإقلال من الغازات الضارة كما أن نفس المشاكل تحدث بالنسبة لغاز النشادر المتولد من تحلل البول والبراز ... فإذا كانت التهوية سيئة أو متوقفة ولم ُيسحب غاز النشادر خارج العنبر فإن تركيزه في الهواء يكون مرتفعاً عن الحد الأقصى الممكن أن يتحمله الأرانب وهو 50 جزء في المليون وتبدأ المشاكل على شكل التهابات في الأعين والأغشية المخاطية للجهاز التنفسي وزيادة التعرض للأمراض .. ويزداد تركيز غاز النشادر إذا كانت مخلفات الأرانب من بول أو براز لم تكسح لمدة طويلة وخصوصاً إذا كان البول والبراز يجمعا سوياً في مجرى واحد أو يتساقط على هذه المجرى مياه الشرب أو مياه الغسيل فيستمر بقاء هذه المخلفات مشبعة بالرطوبة .. ويحدث تحلل مستمر للبول والبراز ليتصاعد منه غاز النوشادر بكميات غير طبيعية ... وتزداد الحالة سوءاً إذا كانت التهوية سيئة أو متوقفة.
    أما في البيوت المفتوحة فإن مشكلة الغازات لا تكون بنفس خطورة البيوت المقفولة وخصوصاً إذا كانت الشبابيك تمثل أكثر من 30% من مساحة الأرضية ... أو كانت التربية تحت مظلات وجوانب العنبر مفتوحة .. فإن الغازات تتسرب بسرعة إلى الخارج وخصوصاً إذا كانت جوانب العنبر تواجه الاتجاه البحري .. وتعمل التيارات الهوائية على سحب الغازات خارج العنبر .. وقد تظهر مشكلة أخرى في البيوت المفتوحة ، وهي شكوى الجيران من الغازات المنبعثة من عنابر الأرانب وخصوصاً إذا كانوا قريبين من العنبر أو يسكنوا في الجهة القبلية منه . حيث أن بول الأرانب له رائحة خاصة تزيد من مشكلة رائحة الأمونيا .. ولذلك يجب أن تكون عنابر الأرانب بعيدة عن المساكن بمسافة لا تقل عن 500 متر .

    خامساً : درجة العزل :
    كلما زادت درجة عزل مواد البناء كلما قل تأثير الحرارة الخارجية .. ويظهر ذلك واضحاً في العنابر المقفولة التي تعتمد على التحكم في الهواء الداخلي للعنبر وعدم تأثيره بالحرارة الجوية الخارجية ... ويمكن الوصول إلى هذا الهدف بزيادة كفاءة عزل الجدران والسقف باستعمال مواد ذات كفاءة عزل عالية أو استعمال المواد العازلة (مثل الصوف الزجاجي – ستيريبور- بولي يوريثيان .... الخ) بين طبقتين من الصاج أو أي مادة أخرى للبناء لزيادة كفاءة العزل وتقاس درجة العزل بما يسمى وهي كمية الحرارة K.Value (مقدرة بالكيلو كالوري) التي تتسرب من متر مربع من مادة البناء في الساعة الواحدة حينما يكون فرق درجات الحرارة بين واجهتي مادة البناء درجة واحدة مئوية .. وعلى ذلك يجب أن يكون عزل السقف في حدود 0.5 (أي يتسرب من خلال نصف درجة مئوية في الساعة) ويكون درجة عزل الجدران 0.7

    عنابر الأرانب:-
    يحدد نوع وحجم عنبر الأرانب رأس المال المستثمر في مشروع التربية ... فإذا كان المشروع صغير ذا رأس مال محدود فإن عنبر الأرانب يمكن أن يكون أحد المخازن أو الشئون أو عنبر دواجن سابق أو غيرها .. بما يحدد عدد الأرانب وعدد الأقفاص المزمع وضعه في ذلك المبنى بحيث يتوافر فيه التهوية الكافية .. وإمكانية تصريف البول والزبل بدون أن تتأثر به الأرانب داخل أقفاصها .
    والتربية تتم في عنابر مخصصة ومهيأة لتربية الأرانب وتكون إما مجرد مظلة تظلل الأقفاص أو تكون عنابر مفتوحة أي ذات شبابيك واسعة تسمح بتهوية العنبر تهوية طبيعية تعتمد على الرياح والظروف الجوية المحيطة بالعنبر, أو تكون التربية في عنابر مقفولة بدون شبابيك وتعتمد في تهويتها على التهوية الصناعية باستعمال المراوح وأجهزة التبريد ... كما أن التربية في هذه الحالة تكون في أقفاص معدنية على شكل بطاريات من دور واحد أو عدة أدوار وتتوافر فيها المساقي والمعالف الأوتوماتيكية ، كما يتم كسح الزبل أتوماتيكيا .

    وعلى ذلك فإنه سوف يتم بيان كل نوع من أنواع هذه المباني وهذه الأقفاص بما يتوافق مع إمكانية المربي .

    أولاً : المظلات
    يمكن أن يكتفي بعمل مظلة عبارة عن سقف من الاسبستوس أو من الصاج المعزول من الخارج بمواد عازلة أو من الخرسانة أو من الخشب المدهون بمواد حافظة أو عازلة .... الخ ، وتحمل هذه المظلة على عواميد بارتفاع لا يقل عن ثلاثة أمتار ، وعلى ذلك تكون جميع الجوانب مفتوحة ... ونظراً لأن الأرانب تتأثر تأثراً شديداً بأشعة الشمس المباشرة فإنه يجب عمل حساب ميول أشعة الشمس بحيث لا تصل في أي وقت من أوقات النهار على أقفاص الأرانب ... أي يجب أن تبتعد أطراف المظلة بمسافة كافية عن العواميد ... وبحيث يغطي الظل الناتج قرب الأقفاص إلى الجوانب طوال النهار .. وتصلح المظلة في الأجواء المعتدلة بحيث تتخذ جزاءات العزل والتدفئة في أقفاص الأرانب نفسها بحيث تكون الأقفاص نفسها من مواد عازلة للحرارة والبرودة فتحمي الأرانب من برودة الشتاء وتقلل من أثر الحرارة الشديدة في شهور الصيف .
    ويصلح لهذه المظلات أقفاص الأرانب المصنوعة من الطوب أو الخشب حتى تحمي الأرانب من التيارات الهوائية نظراً لأن المظلة تحمي الأرانب من أشعة الشمس فقط.

    ثانياً : العنابر المفتوحة
    بالنسبة للعنابر المفتوحة الخاصة بالأرانب فإنه يمكن أن تبنى على نفس الأسس الخاصة ببناء عنابر الدواجن طبقاً لما يأتي :-

    عرض العنبر:
    كلما كان عرض العنبر ضيقاً كلما كانت التهوية أفضل .. ولكن نظراً لأن الكثافة محدودة في عنابر الأرانب نتيجة لطريقة التربية التي تحتاج إلى تربية كل أرنب في قفص على حدة والاحتياج إلى مساحات واسعة للأرنب الأم .. فإن عرض العنبر يمكن أن يزيد عن حدود 12 متر التي تحد عنابر الدواجن بشرط أن يرتفع السقف إلى أكثر من 3 متر (4-5 متر) وتتسع الشبابيك لتمثل أكثر من 30% من مساحة الأرضية.

    طول العنبر:
    يحدد طول العنبر عدد الأرانب التي تربى في المزرعة ويزداد الطول بازدياد العدد .. ويمكن أن يصل طول العنبر إلى 100 متر مثله مثل عنابر الدواجن طالما كان هناك عدد كاف من الأرانب يملأ هذا العنبر .
    ويفضل أن يكون القطر الطولي للعنبر شرق – غرب ليواجه أحد جوانب العنبر الجهة الشمالية (البحرية) حتى يزيد من كفاءة التهوية خصوصاً في شهور الصيف .. وبذلك لا يحدث تجمع لغازات الأمونيا الناتجة من تجمع بول الأرانب في المجاري فيبقى عنبر الأرانب مقبول الرائحة.

    الجدران والشبابيك:
    كما سبق القول فإنه يمكن أن يكتفي بسقف العنبر كمظلة واقية من الشمس طالما كانت الأقفاص نفسها مبنية من الطوب أو مصنوعة من الخشب لتحمي الأرانب داخل الأقفاص من التغيرات الجوية .. ولكن عند التربية في أقفاص معدنية أو عند تربية الأرانب الصغيرة بغرض التسمين أو كقطيع استبدال .. فإنه يلزم حماية الأرانب الصغيرة من التيارات الهوائية الباردة ... وعلى ذلك يعمل جدار العنبر أساساً كمصدر للريح ويكون ارتفاعه في حدود 120سم . كما تكون الشبابيك واسعة لتمثل 35-50% ويمكن قفلها بستاير لتحجب أشعة الشمس ، أو تحجب التيارات الهوائية الشديدة أو العواصف ويراعي أن الأرانب تضرها الشمس أكثر مما تفيدها .. وعلماً بأن الشمس تدخل العنبر من الجانب القبلي ... فيجب أن يمتد سقف العنبر من الجهة القبلية بمسافة 75سم ليحجب أشعة الشمس من الدخول للعنبر.
    ونظراً لأن الأرانب حبيسة في أقفاصها فإن وجود سلك شبك على الشبابيك لا يكون له أي دور هام لأن دوره الأساسي هو منع العصافير أو الطيور أو الحيوانات البرية من الدخول للعنبر ... وهي بالتالي لا تستطيع دخول أقفاص الأرانب . وقد يوضع السلك على الشبابيك بغرض الحماية فقط .

    الأرضيات :
    يجب أن تكون أرضية عنابر الأرانب من الخرسانة الصلدة الشديدة العزل حتى تستقبل مخلفات الأقفاص من بول وزبل ويمكن تصريفها بسهولة وبالنسبة للأقفاص فإنها ترص في صفوف متوازية ليحد بذلك طرقات مستقيمة بين الأقفاص .. أما الأرضية تحت الأقفاص فيمكن أن تكون كما يأتي :-

    أولاً : أرضية ذات مجاري لتصريف البول فقط :
    عبارة عن أرضية مسطحة ذات ميل خفيف تؤدي إلى مجرى ضيقة لتصريف البول تكون إما في الوسط أو على أحد الجوانب .. وتكون مجرى البول عمقها في حدود 12-15سم واتساعها في حدود 10-12سم .. وتغطي بغطاء معدني مخرم بخروم تسمح بمرور البول ولا تسمح بمرور الزبل .. وتمتد مجرى البول بطول الأقفاص لتنتهي في نهاية العنبر لتصل إلى ماسورة توصلها إلى المجاري العمومية إذا كانت متصلة بالعنبر ... أو إلى (ترنش) كبير يتم فيه تصريف البول .. أما باقي المسطح تحت الأقفاص فيتجمع فيه الزبل المتساقط – ويتم كنسه أو كسحه بخراطيم المياه 1-2 مرة يومياً ... ويجمع الزبل بالكوريك في عربات ذات أرجل وتسحب بعيداً عن العنبر لحين التخلص منه بالبيع كسباخ .
    ويصلح هذا النظام في المزارع المحدودة العدد القصيرة الطول والتي تستعمل أقفاص محدودة العدد .. أما إذا كان عدد الأقفاص كبيراً والمزرعة طويلة فيستعمل النظام التالي .

    ثانياً : حوض تجميع البول والزبل :-
    عبارة عن حوض عميق تحت الأقفاص .. ويكون عمق الحوض تبعاً لمدة التخزين وطريقة سحب السباخ ... ويتراوح عمق الحوض بين 10-30سم إذا كانت مدة التخلص من السباخ متقاربة أو يكون في حدود 30-50سم إذا كانت مدة التخلص من السباخ متباعدة أو كان المستعمل كاسح للسباخ . وعامة يستعمل كاسح السباخ عند استعمال نظام التربية في البطاريات ذات الأدوار المتعددة أو إذا كانت مجاري السباخ طويلة ... والكاسح عبارة عن ذراع معدنية بعرض حوض السباخ وارتفاعها في حدود 30سم ويسحب الكاسح "واير" وهو حبل معدني قوي يشغله موتور ذات قوة سحب عالية حيث يدفع الكاسح السباخ المتكون إلى نهاية العنبر ليصب مخلفات كل مجرى في حوض عرضي أكثر عمقاً وبه كاتينة أو بريمة تسحب السباخ من داخل العنبر إلى خارجه .
    ويمكن استعمال هذا الحوض بعمق كبير في حدود 50سم وذلك لتخزين الزبل بدون استعمال الكاسح ... وعلى أن يخزن في هذا الحوض السباخ حتى نهاية الدورة حيث يتم التخلص من الأرانب بالذبح أو النقل ويتم كسح السباخ يدوياً ... وعيب هذا النظام أنه يحتاج إلى تهوية جيدة وعدم تسرب الرطوبة إلى مجاري السباخ حتى لا يزيد من الرائحة الكريهة في العنبر وحتى لا يتكاثر الذباب بكميات كبيرة .



    البيوت المقفولة :-
    البيوت المقفولة المبردة الهواء صيفاً هي الاتجاه الحديث في التربية المكثفة للأرانب ويلجأ إليها المربي للأسباب الآتية:
    1- إمكانية التربية وإتمام برنامج التزاوج في شهور الصيف ليزيد عدد البطون وعدد مرات الولادة من خمسة بطون إلى ثمانية بطون في السنة وبذلك تزداد الكفاءة الإنتاجية للأرنب الأم.
    2- زيادة خصوبة الإناث والذكور .. حيث أن الأرانب من أشد الحيوانات تأثراً بالحرارة العالية ولا تقبل على التزاوج صيفاً .
    3- إمكانية تربية أرانب التسمين في شهور الصيف فيتوفر بذلك إنتاج أرانب التسمين على مدار العام ولا يكون هناك توقف إجباري لمدة 3-4 شهور نتيجة لتوقف التزاوج في شهور الصيف.
    4- زيادة كثافة الأرانب في العنبر نظراً لأن التربية في البيوت المقفولة المكيفة يتتبعه تربية الأرانب في بطاريات ذات أدوار متعددة.
    والعنابر المقفولة المكيفة الهواء تتشابه مع عنابر الدواجن المقفولة المكيفة طبقاً لما يأتي :-
    مواد البناء:
    تبنى العنابر المقفولة من مواد شديدة العزل .. ويمكن أن تبنى من الطوب المفرغ أو من جدار مزدوج من الطوب .. كما يمكن أن تبنى من جدران سابقة التجهيز المكونة من طبقتين من الصاج أو الألمونيوم وبينها مادة عازلة مثل الصوف الزجاجي أو البولي يوريثان أو الاستيروبور بحيث يكون معامل عزل السقف في حدود 0.5 ومعامل عزل الجدران في حدود 0.7
    مساحة العنبر:
    تتحدد مساحة عنبر الأرانب تبعاً للعدد المزمع تربيته وتبعاً لنوع الأقفاص .. فإذا كانت الأقفاص من دور واحد استلزم ذلك مساحة كبيرة وتقل المساحة المطلوبة إذا تمت التربية في أقفاص من دورين أو ثلاث .
    وعامة تقاس أحجام مزارع الأرانب بعدد الأمهات التي تربى للإنتاج, فإذا عرف عدد الأمهات يمكن حساب عدد الذكور (ذكر لكل 5-10 أم) وعدد الولدة في كل بطن (5-12 بمتوسط 7) .. فمثلاً إذا كان عدد الأمهات 100 أم فإن حجم القطيع بالعنبر سوف يكون 100 أم + 15 ذكر + 700 أرنب ناتج للتسمين أو للتربية في كل دورة ليكون العدد الإجمالي في حدود 815 أرنب تمثل الحجم التقريبي للمزرعة.
    وبعد معرفة عدد الأمهات المزمع تربيتها يتحدد مساحة العنبر بنوع الأقفاص وعدد الأدوار طبقاً لما يأتي :-
    للأقفاص من دور واحد يخصص 2:2.5 متر مربع لكل أم.-
    للأقفاص من دورين يخصص حوالي 1.5 متر مربع لكل أم. -
    للأقفاص من 3 أدوار يخصص حوالي متر مربع لكل أم. -
    وتشمل هذه المعدلات الطرقات وأماكن تخزين العلف فمثلاً إذا كان المزمع تربية قطيع مكون من 100 أم وما يلزمها من ذكور وما ينتجه من ولدة .. فإذا كانت الأقفاص من دور واحد يكون مساحة العنبر في حدود 200 – 250 متر مربع وإذا كانت الأقفاص من دورين فإن المساحة تكون في حدود 150 متر مربع وإذا كان من 3 أدوار يكون في حدود 100 متر مربع.
    ويفضل ألا يزيد عدد القطيع عن 1500 أم في العنبر وألا يزيد مساحة العنبر عن 1000 متر مربع.
    وفي البيوت المقفولة عامة تربى الأرانب في بطاريات من دورين أو ثلاثة نظراً لارتفاع تكلفة العنبر المقفول ووجوب استغلال العنبر بوضع أكبر عدد من الأرانب.

    عرض العنبر:
    نظراً لأن العنبر يتم تهويته صناعياً فيفضل ألا يزيد عرض العنبر عن 12 متر حتى تستطيع المراوح أن تدفع أو تسحب الهواء بقوة متناسقة.

    طول العنبر:
    يحدد طول العنبر عدد الأرانب التي تربى في العنبر وطول البطاريات المزمع تركيبها .. وأقصى طول ممكن هو 100 متر حتى لا يحدث اختلال في نظام تركيب المعالف والمساقي وكاسح السباخ.

    ارتفاع الجدران والسقف: يكون ارتفاع الجدران في حدود 2.5: 3 متر على الأكثر حتى يمكن التحكم في تهوية العنبر .. ويمكن أن يكون السقف على شكل جمالون بحيث يكون أعلى نقطة في السقف في وسط العنبر هي 3:3.5 متر على الأكثر وارتفاع الجدران الجانبية في حدود 250-275سم .. وتكون الجدران والسقف مقفلة تمام الإقفال وليس بها إلا فتحات المراوح أو فتحات التبريد أو فتحات الطوارئ للتهوية وهي تمثل من 7 :10% من مساحة الأرضية.

    مساحة الفتحات:
    في البيوت المقفولة يكون جدرانها وسقفها مقفل تماماً ما عدا الفتحات التي تركب عليها المراوح التي تحمل على سحب أو دفع الهواء وفتحات مقابلة تعمل على معادلة المراوح من دخول أو خروج الهواء .. وهذه الفتحات محسوبة تماماً على حسب قدرة المراوح فلا تكون ضيقة فيندفع من خلالها تيار الهواء بشدة نتيجة لسحب المراوح الشديدة .. ولا تكون واسعة اتساعاً يزيد عن القدرة المحسوبة للمراوح .. فيقلل من قدرة المراوح على سحب الهواء من الجهة المقابلة البعيدة وتقل سرعة تيارات الهواء داخل العنبر عن معدلها (1-3 متر في الثانية على الأكثر) .. فيفقد العنبر المقفول قيمته في التهوية ... ويجب إتباع المعدلات الخاصة بكل مروحة حسب قدرتها للسحب أو الدفع والذي تحدده الشركة المنتجة .. وهو في الغالب يكون متر مربع لكل 10000 متر مكعب من الهواء المسحوب بالمراوح ومجموع الفتحات تشمل في الغالب 1-2% من مساحة العنبر.
    وفي البيوت المقفولة يتحتم عمل شبابيك أو أبواب للطوارئ .. وهي الفتحات التي يعتمد عليها في تهوية العنبر حينما ينقطع التيار الكهربائي ، (سواء العمومي أو التيار الناتج عن المولدات) .. وهذه الشبابيك توزع على جوانب العنبر بانتظام .. وتشمل هذه الفتحات حوالي 5-7% من مساحة الأرضية وتستمر مقفولة طالما كانت المراوح تعمل بالكهرباء ولا تفتح إلا عند انقطاع التيار الكهربائي ولذلك تسمى فتحات الطوارئ.
    - وفي المناطق الباردة يمكن أن تشمل الشبابيك فتحات لدخول الهواء الطازج للعنبر وفي هذه الحالة تكون فتحات التهوية في أحد جوانب العنبر .. بينما تكون المراوح الساحبة للهواء مركبة في الجدران المقابلة .. وفي هذه الحالة تكون فتحات للتهوية وليست فتحات للطوارئ .. وتمثل في هذه الحالة 10-15% من مساحة الأرضية .. وتستمر مفتوحة طوال الوقت بينما تعمل المراوح المقابلة على تغير هواء العنبر, ولا تصلح هذه العنابر في المناطق الحارة أو التي ترتفع فيها درجات الحرارة صيفاً .. فمعنى اتساع فتحات دخول الهواء زيادة دخول الهواء الساخن إلى داخل العنبر فلا تستطيع أجهزة التهوية والتبريد داخل العنبر خفضها إلى المعدل المطلوب.
    ولذلك يجب أن يكون العنبر مقفولاً تماماً ولا توجد بجوانبه أو سقفه أي فتحات دخول الهواء المسحوب على أساس قدرة المراوح الساحبة أو الدافعة للهواء.
    المراوح وأنظمة التحكم في التهوية بالعنابر المقفولة:
    التهوية في العنابر المقفولة تكون بواسطة مراوح تسحب الهواء أو تدفع الهواء للعنبر بغرض تجديده وسحب الغازات الضارة والحرارة الزائدة ودفع الهواء الطازج ..
    وهنا نظامين للتحكم في التهوية:
    1- طريقة الضغط الإيجابي أو دفع الهواء داخل العنبر ليتسرب الهواء الفاسد من خلال فتحات التهوية. Positive Pressure
    2- طريقة الضغط السلبي أو سحب الهواء الفاسد من داخل العنبر ليستبدل بهواء طازج من خارج العنبر. Negative Pressure
    والطريقة الأولى هي طريقة دفع الهواء داخل العنبر طريقة أكثر تكلفة لأنه يتحتم استعمال مراوح ضخمة وتركيز الهواء ليندفع من خلال أنابيب هوائية توزع الهواء بانتظام داخل العنبر ... وفي الغالب تستعمل هذه الطريقة حينما يكون الغرض هو تدفئة العنبر بالهواء الدافئ الذي يندفع خلال الأنابيب الهوائية ليتوزع في أرجاء العنبر .. وهذه الطريقة متبعة في المناطق الباردة أو عند تربية الأرانب الصغيرة.
    أما الطريقة الثانية : فهي الطريقة الأكثر شيوعاً حيث تعتمد على سحب الهواء خارج العنبر ليستبدل بهواء طازج من فتحات التهوية المقابلة .. ولا يستـلزم ذلك وجود أنابيب هوائية توجه الهواء داخل العنبر .. وتصلح هذه الطريقة للأجواء الحارة حيث يمكن تركيب مبردات للهواء عند فتحات دخول الهواء الطازج.

    تـقدير كمية الهواء المطلوبة :
    يحتاج كل كيلو جرام حي من الأرانب 0.6: 1متر مكعب من الهواء الطازج كل ساعة في شهور الشتاء و5:6 متر مكعب من الهواء الطازج كل ساعة في شهور الصيف.
    ومعنى ذلك أن هواء العنبر يجب أن يتجدد بمعدل 2:4 مرات في الشتاء و30:50 مرة في شهور الصيف . ونظراً لأن الأرانب لا تكون في غالب الأحيان بكثافة كبيرة ومنتظمة في العنابر مثل الدواجن فإنه من الأفضل حساب عدد مرات تجديد الهواء في شهور الصيف لحساب قدرة المراوح المطلوبة .. فمثلاً إذا كان هناك عنبر مساحته 500 متر مربع وارتفاعه 3 متر فإن حجم العنبر يكون 1500 متر مكعب .. فيكون كمية الهواء المطلوب في الساعة على أساس تغير الهواء 30:50 مرة هو 45000 متر مكعب إلى 75000 متر مكعب .. وعادة يؤخذ معدل تغير الهواء 50 مرة في الساعة في المناطق الشديدة الحرارة أو حينما تكون أجهزة التبريد غير موجودة أو غير كافية .. ويؤخذ معدل 30 مرة في الساعة إذا كان الجو الخارجي أكثر اعتدلاً وأجهزة التبريد كافية .. أو إذا كانت التربية في أقفاص من دور واحد فقط .
    أما نظام حساب التهوية على أساس عدد الأرانب الموجودة فيعتبر نظام غير دقيق نظراً لأنه لا يمكن تقدير نسبة الإنتاج والولادة بالضبط كما لا يمكن تقدير فترة بقاء أرانب التسمين على مدار شهور الصيف الحارة والوزن الممكن الوصول إليه .. وعامة تحسب قوة المراوح على أساس أقصى احتياج لشهور الصيف .. أما شهور الشتاء فإن المراوح لا تعمل بكامل طاقتها .
    وينظم عمل المراوح ترموستات مركب وسط العنبر ليتحكم في تشغيل أو إيقاف المراوح حينما تصل درجة الحرارة إلى المعدل المطلوب (18:25 درجة مئوية).


    Temperature Humidity Air speed Air floss1
    °C % m/sec m3/h/kg liveweight
    12-15 60-65 0.10-0.15 1 at 1.5
    16-18 70-75 0.15-0.20 2 at 2.5
    19-22 75-80 0.20-0.30 3 at 3.5
    22-25 80 0.30-0.40 3.5 at 4



    أجهزة التبريد:-
    تعتمد أجهزة التبريد على تبخير رذاذ المياه ليواجه الهواء الدافئ الداخل للعنبر فيسحب الحرارة اللازمة لتبخير ذرات المياه من الوسط المحيط به وهو الهواء الدفئ الداخل للعنبر .. ولذلك تزداد كفاءة التبريد كلما كان الهواء الدافئ الداخل للعنبر قليل الرطوبة ... ولكن إذا زادت رطوبة الهواء الداخل عن 0% تقل كفاءة أجهزة التبريد.
    وأجهزة التبريد المستعملة في تبريد العنابر هي:-
    1-التبريد بنظام الألواح السيلولوزية :
    وهي مسطحات من الألواح السيلولوزية بسمك 10سم وارتفاع 90سم .. وطولها يحدده حجم الهواء المفروض إدخاله وتبريده للعنبر .. وتتساقط المياه فوق جهاز التبريد لتبلله تماماً .. والمياه الزائدة تتسرب إلى حوض بأسفل الجهاز ليعاد ضخه ثانية فيقلل من استهلاك المياه المستعملة في التبريد ، وهي نفس فكرة التكييف الصحراوي.
    : 2-التبريد بنظام الرشاشات
    وهو يواجه الهواء الداخل برذاذ الرشاشات .. والجهاز يتكون من مجموعة من الرشاشات داخل علبة تركب على مدخل الهواء .. والرشاشات عبارة عن فونية دقيقة يندفع من خلالها الماء بضغط مرتفع فيخرج رذاذ الماء الدقيق الذي يمكنه أن يتبخر بسرعة إلى بخار الماء ويحتاج في ذلك إلى الحرارة الموجودة في الهواء الداخل.
    كما أنه هناك نوع آخر من الرشاشات عبارة عن قرص يدور بسرعة كبيرة فوق قاعدة يخرج من خلالها الماء فتتكسر قطرات المياه إلى أجزاء دقيقة نتيجة للدوران السريع للقرص .. وينتج بذلك ذرات دقيقة من الماء تتبخر بسرعة نتيجة لمقابلتها الهواء الدافئ الداخل للعنبر.
    وعلى ذلك تزداد كفاءة المبردات كلما قل تحمل الهواء الداخل للعنبر بالرطوبة.

    تدفئة العنابر:
    لا تحتاج عنابر الأرانب إلى أي وسيلة من وسائل التدفئة نظراً لأن الأرانب بطبيعتها تتلاءم مع الجو البارد .. إلا أنه في حالة تربية الأرانب الصغيرة مع أمهاتها في مرحلة الرضاعة أو بعد فطامها ونقلها إلى الأقفاص أو الأماكن المعدة للتربية في فترة التسمين فإنه يجب عدم تعريض الأرانب في هذه الأعمار المبكرة للتيارات الهوائية الباردة ولذلك يفضل استعمال وسائل التدفئة مثل الدفايات البوتاجاز ذات الشمسية المشعة للحرارة التي تسقط على الأقفاص المراد تدفئتها أو بأجهزة بث الهواء الدافئ الذي يشمل جو العنبر والذي يصلح أساساً في العنابر المقفولة.


    الإضائة :
    الإضاءة لها دور كبير في التأثير على خصوبة الأرانب الذكور أو الإناث .. وقد وجد أن الأرانب تحتاج إلى 14 ساعة يومياً للإخصاب والإنتاج المثالي .. ولكن يؤخذ في الاعتبار أن الأرنب لا يحتاج إلى إضاءة شديدة حيث أنه أساساً حيوان بري يفضل الجحور المظلمة ليعيش فيها .. وعلى هذا الأساس ففي البيوت المقفولة يجب توفير لمبات إضاءة منتظمة التوزيع في العنبر لا يزيد قوتها عن 40 وات بحيث لا يصل إلى مستوى الأرنب أكثر من 3 وات لكل متر مربع .
    وبالنسبة للبيوت المفتوحة فإنه يمكنه الاكتفاء بضوء النهار ولكن يفضل تركيب بعض اللمبات لزيادة مدة الإضاءة في أيام الشتاء ذات النهار القصير ... وبالنسبة لشهور الصيف ذات النهار الطويل والضوء الشديد فإنه يفضل عمل ستاير تحجب أشعة الشمس المباشرة أو التقليل من قوة الإضاءة بحيث لا تعوق هذه الستاير التهوية الطبيعية.

    الأقفاص وتجهيزاتها :-
    يختلف نوع القفص المستعمل في التربية تبعاً لقدرة المربي ورأس المال المستعمل في مشروع التربية فإذا كان عدد الأرانب محدوداً يمكن استعمال أقفاص مصنوعة من الخشب أو مبنى من الطوب .. وفي هذه الحالة فإن المربي لا يحتاج إلى عنبر متكامل للتربية .. ولكنه يمكنه أن يضع الأقفاص الخشبية تحت مظلة تحجب أشعة الشمس لأن الأقفاص الخشبية في حد ذاتها تحمي الأرانب من التغيرات الجوية .. أما إذا كان رأس المال كافياً أو كبيراً بعض الشئ فإن المربي يقوم بتربية الأرانب في أقفاص معدنية من دور واحد أو عدة أدوار في بيوت مفتوحة ... وإذا كان رأس المال كبيراً ويرغب المربي في إقامة مشروع كبير متكامل فإنه من الأفضل التربية في بطاريات من دور واحد أو عدة أدوار داخل عنابر مقفولة مجهزة بأجهزة التبريد وقد سبق وصف المظلات والعنابر المفتوحة والعنابر المقفولة .. أما الأقفاص أو المساكن المستعملة في تربية الأرانب فهي كما يأتي:-

    الأقفاص الخشبية :-
    يمكن تصنيع أقفاص الأرانب من المراين الخشبية التي تكون هيكل القفص والأرجل .. وعامة تكون الأقفاص الخشبية من دور واحد فقط مرفوعة أعلى أربعة أرجل طولها في حدود 50-70سم حتى يكون الارتفاع العلوي لسطح القفص ملائماً للإشراف على الأرانب ومراعاتها وتغذيتها .. وطول القفص للأرانب البالغة يكون في حدود 100-120سم والعرض 50-70 سم تبعاً لحجم السلالة وعدد الولدة التي تربى معها .. وأرضية القفص تكون من ألواح خشبية بعرض 5سم مع ترك مسافة 2-3سم بين كل لوحين على أن تدهن الأرضية بالبوتومين الذي يقي الأرضية الخشبية من تأثير البول والرطوبة التي تنتج من قبل المساقي أو تسرب مياه الشرب للأرضية ويفضل لذلك استعمال السلك الممدد ذات فتحات قطرها نصف بوصة وبحيث تكون الجهة الناعمة إلى أعلى كما يمكن استعمال السلك المجلفن الثـقيـل .. واستعمال السلك للأرضية يقلل من مشاكل البول والرطوبة وقرض الأرانب للألواح الخشبية إلا أنه اقل عزلاً من الألواح الخشبية وتتسرب منه التيارات الباردة إلى الأرانب في شهور الشتاء ، وتتأثر بها الولدة .. وعلى المربي أن يراعي ذلك عند اختيار نوع أرضية القفص .
    وبالنسبة لجوانب وجدران القفص الخشبي فإن القفص يقسم إلى جزئين جزء يمثل حوالي ثلث مساحة القفص ويخصص للمبيت والولادة ... أما الجزء الثاني وهو يمثل حوالي ثلثي القفص فيخصص كملعب ومكان للمعالف والمساقي اللازمة للأرانب .. وعامة يكون هذا الجزء إما من الخشب أو السلك الشبكي الخفيف المشدود على البراويز الخشبية التي تمثل هيكل القفص .. وفي هذا الجزء يثبت باب القفص ويكون إما في السقف أو في الجانب الذي يطل على الطرقات .. ويجب أن يكون اتساع الباب كافياً لإدخال أو إخراج الأرانب بدون أي إصابات نتيجة لاحتكاك جسم الأرانب بجسم القفص أو الأبواب .. وعامة يكون الباب مقاساته في حدود 30× 40 سم كما يخصص في الجدران أو زوايا الملعب مكان للمعالف والمساقي يمكن تثبيتها حتى لا تنقلب .
    والأقفاص الخشبية عمرها قصير نظراً لأن الحيوان الذي يربى بها من القوارض .. وهو يحاول باستمرار قرض بعض أجزاء من القفص الخشبي وخصوصاً ألواح الأرضية إذا كانت مصنعة من الخشب أو الزوايا الخشبية لجدران القفص أو الأبواب .. ولذلك فإنه ينصح بوضع شريط معدني من الصاج حول البراويز الخشبية للجدران والباب .. كما يفضل أن تكون الأرضية من السلك المقوى .

    التجهيزات اللازمة للأقفاص الخشبية :
    المعالف :
    المعالف البدائية التي تستعمل في تغذية الأرانب عبارة عن مداود فخارية تتسع قاعدتها وتضيق فتحتها العلوية حتى يصعب قلبها .. ويمكن استعمال هذه المداود في المزارع المحدودة العدد حيث توضع داخل الأقفاص في أحد الأركان ويتم تموينها بالعليقة يومياً بفتح باب القفص وملئها بالعليقة ... ولكن هذا النوع من المعالف مكلف للغاية حيث يحتاج إلى عمالة كبيرة لملئها بالعليقة .. علاوة على إمكانية لعب الأرانب بالمعالف وقلبها وبذلك يحدث فقد كبير في العليقة .. ولذلك يفضل استعمال معالف مصنوعة من الصاج تثبت في أحد جوانب القفص المواجه للطرقات .. ولهذه المعالف فتحة خارجية يمكن دفه العليقة بها لتنزلق إلى داخل القفص لتسقط في المعالف الصاج الداخلية
    كما يخصص مكان في القفص لتعليق البرسيم أو العليقة الخضراء بدون أن يسحب الأرنب إلى قاعدة القفص وتلويثها بمخلفاته من بول وزبل.

    المساقي :
    المساقي البدائية المستعملة في المزارع الصغيرة المحدودة العدد عبارة عن مداود فخارية مطلية من الداخل بطبقة من الأنامل أو الفخار الأملس .. ولكن عيب هذه المداود هو إمكانية قلبها بسهولة ... كما أن هناك صعوبة في ملئها بدون بلل القفص ولذلك فإن المزارع الصغيرة العدد يمكن استعمال نظام الزجاجة المقلوبة التي تثبت خارج القفص وتتصل فوهتها بوعاء بعمق 3-4سم يصل إلى القفص في مستوى الأرانب ويكون عمق المياه فيها ثابتاً نظراً لأنه يتوازى مع الفتحة الموجودة بفوهة الزجاجة طبقاً لنظرية الأواني المستطرقة .. وحينما تشرب الأرانب من الوعاء الداخلي وينخفض مستوى المياه يستبدل فوراً بالماء الموجود بالزجاجة الخارجية إلى أن تفرغ محتويات الزجاجة الخارجة فيتم ملئها بمياه جديدة للشرب .
    أما إذا كان هناك عدداً كبيراً من الأقفاص يمثل خطاً طويلاً من الأقفاص فإنه يفضل تزويد هذه الأقفاص بالمساقي الأتوماتيكية .

    أقفاص الولادة :

    الأقفاص الخشبية تكون عادة مقسمة إلى قسمين أحدهما للمبيت والولادة والقسم الأكبر يستعمل كملعب به المساقي والمعالف .. أما إذا كان القفص من جزء واحد وغير مقسم إلى قسمين فإنه في هذه الحالة يوضع قفص صغير داخل القفص الكبير يستعمل كقفص للولادة ويصنع عادة هذا القفص من الخشب ومقاسات صندوق الولادة يكون طوله في حدود 50 سم وعرضه في حدود 30 سم وارتفاعه في حدود 30 سم وله فتحة في أحد جوانبه لدخول الأرنب الأم ... وأرضية هذا القفص يكون من السلك الشبك الدقيق الناعم الذي يسمح بتسرب البول فقط ولا يسمح بتساقط شعر الأم المنتوف فوق فرشة من القش أو فوق السلك مباشرة .

    : الأقفاص المعدنية أو البطاريات
    الأقفاص المعدنية حلت محل الأقفاص الخشبية في المزارع الحديثة الكبيرة نتيجة للأسباب الآتية :
    1- الألواح الخشبية التي تمثل الجدران أو السقف تكون سميكة بحيث تقلل من سرعة تهوية الجو الداخلي للقفص فتزداد نسبة الرطوبة والغازات بينما الأقفاص المعدنية المصنوعة من سلوك رفيعة تسمح بالتهوية الطبيعية ولا تحتجز الغازات الضارة داخل القفص .
    2- نظراً لزيادة سمك الألواح التي تمثل قاعدة القفص الخشبي فإنها تحجز كمية كبيرة من بول الأرانب داخل القفص وتبتل الأرضية ويتبلل معها الفرشة أو المواد الخضراء أو بقايا العليقة .. ويؤدي ذلك إلى الإصابة بالكوكسيديا أو باقي المسببات المرضية .. أما في الأقفاص المعدنية ذات الأسلاك الرفيعة فإنها لا تحجز مخلفات الأرانب فلا تظهر بها هذه المشاكل.
    3- يصعب تطهير زوايا وجوانب الأقفاص الخشبية ولذلك تبقى لمدة طويلة غير مطهرة وتحجز معها مسببات الأمراض المختلفة .. أما الأقفاص المعدنية فيسهل تطهيرها .
    4- نظراً لسماكة الألواح الخشبية التي يصنع منها السقف والجدران فإن جسم الأرانب لا تكون واضحة الرؤية وضوحاً تاماً في الأقفاص الخشبية ... ولذلك قد يغفل المربى بعض الوقت عند ظهور أحد الأمراض بالقطيع نتيجة لعدم قدرة المربي على اكتشافه مبكراً وتتفشى الأمراض بصورة أكثر ضراوة بالقطيع .. أما في الأقفاص المعدنية ذات السلوك الرفيعة التي لا تحجب الرؤية ، فإن الأرانب تكون واضحة كلها للمربي ويمكن اكتشاف الأرانب المريضة بسرعة
    5- تحتاج الأقفاص الخشبية عند تطهيرها إلى مجهود أكثر ومعدلات أكثر من العمالة ، بينما لا تحتاج الأقفاص المعدنية إلى هذا المجهود .
    6- الأقفاص المعدنية يمكن أن يتوفر فيها إمكانية تركيب أجهزة التغذية والمساقي الأتوماتيكية .
    والتربية في الأقفاص المعدنية أو البطاريات هو الاتجاه الغالب عند إقامة مزرعة متكاملة متخصصة للأرانب .. أما الأقفاص الخشبية أو الطوبية فهي للمشروعات الصغيرة المحدودة ذات رأس المال المحدود .
    والأقفاص المعدنية تكون إما من دور واحد أو من عدة طوابق تصل إلى ثلاثة أو أربعة .. ومجموعة الأقفاص بمشتملاتها عن مساقي ومعالف وخلافه تسمى البطارية .. وهناك أقفاص معدنية تخصص لتربية الأرانب البالغة وأقفاص معدنية لتربية الأرانب بغرض التسمين .
    ويمكن استعمال الأقفاص أو البطاريات في البيوت المفتوحة أو البيوت المقفولة .. ولكن استعمالها أفضل ما يكون في البيوت المقفولة المكيفة الهواء التي تتبع التربية والتزاوج على مدار السنة كلها ... أي يمكن أن يقوم المربي بتزاوج الأرانب في شهور الصيف فيحصل على عدد أكثر من البطون .. وعلى ذلك يمكن استغلال الأقفاص المعدنية المرتفعة التكاليف استغلالاً اقتصادي ونظراً لأن التكاليف الاستثمارية لإنشاء البيوت المقفلة أو البطاريات مرتفعة فإنه يلاحظ أن المساحة المخصصة للأرانب البالغة أو الأرانب التي تربى للتسمين تكون محدودة وأقل من المساحات المخصصة للتربية في الأقفاص الخشبية .. كما أن التربية في هذه البطاريات يحتم استعمال المساقي الأتوماتيكية والمعالف الأتوماتيكية مما يوفر مساحات من أرضية القفص في الأقفاص الخشبية المفردة المحدودة .. كما أن استعمال المعالف أو المساقي الأتوماتيكية لا تسمح للأرانب باللعب فيها وقلبها وما يترتب عن ذلك من فقد في العلائق وتلوث للقفص .. كما أن البول والزبل يسحب بطريقة مستمرة من خلال الأرضيات السلك .. وتمتاز الأقفاص المعدنية كذلك باستحالة قيام الأرانب بقرضها أو إتلافها ولذلك فهي أطول عمراً من الأقفاص الخشبية التي يلزم تجديدها كلما ازداد قرض أرانب لمكوناتها الخشبية.
    وفي السنوات الأخيرة اتجهت العديد من الشركات المنتجة لبطاريات تربية الدجاج البياض إلى عمل بطاريات معدنية مخصصة لتربية الأرانب من دور واحد أو من عدة طوابق .. وتـفننت كل شركة في توفير المساقي والمعالف الأتوماتيكية للبطاريات كما تـفننت في عمل أقفاص الولادة أما داخل القفص أو خارجه .. كما أنها اختلفت في تحديد معدلات لكل أرنب بالغ أو الأرانب البدارى .. ولكن المعدلات الآتية يمكن أن تمثل الحدود الاقتصادية لتربية الأرانب.
    1- قفص الأرانب البالغة :
    طول القفص في حدود 60-80سم للذكور الطلوقة والأمهات حينما يكون قفص الولادة خارج قفص الأم .. أما إذا كان قفص الولادة داخل قفص الأم فيكون طول القفص حدود 80-100سم وعرض القفص في حدود 40-60سم وارتفاعه في حدود 50-60سم.
    : 2- مقاسات قفص الولادة
    الطول في حدود 40-50سم
    العرض في حدود 30-35سم
    الارتفاع في حدود 35-45سم
    : 3- أقفاص أرانب التسمين
    يمكن تربية 3-4 أرنب في كل وحدة قفص من البطارية .. وتكون المساحة المخصصة للأرنب الواحد في حدود500- 600سم2 تبعاً لمدة التسمين والوزن الذي سيصل إليه في نهاية المدة وعامة يكون القفص المخصص لتربية 3-4 أرانب مقاساته كما يلي :
    طول جانب القفص المواجه للطرقة 40-50سم ، أما عمق القفص ذاته يكون في حدود 35-45 سم وارتفاع القفص في حدود 35-45سم حسب عدد الأدوار .
    وتتكون الأقفاص المعدنية من سلوك ملحومة تمثل هيكل القفص .. وقطر السلك في حدود 1.5-2 مليمتر والمسافة بين السلوك في حدود 3-5سم .. وهي مسافة كافية لحجز الأرانب من الخروج أو محاولة الخروج خارج القفص وتسمح بالتهوية الطبيعية داخل القفص .. أما سلوك الأرضية فتكون أقوى من سلوك الجدران حتى تتحمل ثقل الأرانب وولدتها حيث تكون قطرها في حدود 1-3 مليمتر .. كما أنها تكون في الغالب شبكة من السلوك أي أسلاك طولية وأسلاك عرضية وتكون المسافة بينهما كافية لتسرب البول والزبل ولا تسمح بخروج أرجل الأرنب منها .. ويمكن أن تكون هذه الفتحات مربعة في حدود 17×17 مليمتر أو تكون مستطيلة في حدود 1.5 × 2.5سم أما هيكل البطاريات فيختلف تبعاً لعدد الأدوار طبقاً لما يأتي :

    أولاً : بطاريات من دور واحد من الأقفاص
    وترتفع قاعدة الأقفاص عن مستوى الأرض والطرقات بقواعد عبارة عن زوايا أو عمدان معدنية ارتفاعها حوالي 60-70سم .. علاوة على ارتفاع القفص نفسه وهو 40-50سم ليكون الارتفاع الكلي للأقفاص هو حوالي 120سم .
    ويمكن أن تكون ابواب القفص من سطحها العلوي أو من الجانب المواجهة للطرقات .. فإذا كانت من السطح العلوي يمكن أن يكون الباب واسعاً حتى لا يعوق عملية خروج الأرانب من داخل القفص .. أما إذا كان الباب في جانب القفص فإنه يجب أن يتسع لخروج الأرنب بسهولة ويكون مقاساته في حدود 30-40سم . على أن يوضع قفص الولادة في أحد جوانب القفص ... ومقاسات قفص الولادة في حدود 45×25 وارتفاعه 40سم .
    أما إذا كان قفص الولادة معلقاً خارج القفص فإن مقاساته تكون في حدود 30×40 وارتفاعه في حدود 40سم .. وله فتحة إلى داخل القفص الرئيسي الذي تربى فيه الأم وفي هذه الحالة يكون مقاسات قفص الأم أصغر حيث يكون مقاساته في حدود 65-70 طولاً .. و40-50 عرضاً أما ارتفاع القفص فهو في حدود 50سم .
    وبالنسبة للأقفاص المخصصة للذكور فإن مقاساتها في حدود 50×60سم .. والارتفاع حوالي 50سم .
    أما الزرق فيسقط مباشرة من أرضية القفص إلى الأرض مباشرة .. وتكون الأرض تحت الأقفاص ذات ميل ضعيف إلى احد الجوانب لإمكانية تجميع الدول في مجرى بطول العنبر لتنتهي إلى المجاري العمومية للعنبر ويمكن تنظيف المكان تحت الأقفاص بكسح الزبل وحده .. ثم إطلاق خراطيم المياه لتنظيف المجاري المائية تحت الأقفاص من آثار البول ...
    وتمتاز التربية في بطاريات من دور واحد بالآتي :
    1- يمكن للمربي مراقبة القطيع كله من أعلى القفص نظراً لأن أعلى مستوى لسطح القفص هو 120سم .
    . 2- التهوية جيدة نظراً لأنها تأتي القفص من جميع جهاته
    . 3- التخلص من البول والزبل مباشرة حيث أنه ينزل مباشرة إلى الأرض
    4- نظراً لأن عدد الأرانب محدود ... فإن الزبل المتساقط منه يمكن أن ينزل إلى مستوى الأرض بدون الاحتياج إلى عمل مجاري عميقة لتجميع الزبل بطول العنبر .
    5- يمكن أن تكون المباني اللازمة للعنبر محدودة التكاليف ويمكن التربية في البيوت المفتوحة بدون مشاكل كبيرة .
    أما عيب التربية في بطاريات من دور واحد فهو استهلاك مكان كبير من مساحة العنبر
    ثانياً : التربية في بطاريات من دورين أو ثلاثة :
    وهي عبارة عن صفوف من الأقفاص مرصوصة على مستويين أو ثلاثة .. على شكل هرم مدرج بحيث لا يتساقط البول والزبل من الأرانب الموجودة في أقفاص الأدوار العلوية على الأرانب الموجودة داخل الأقفاص في الأدوار السفلية .. كما يمكن أن تكون صفوف الأقفاص مندمجة على أن تتساقط المخلفات من بول وزبل من كل قفص لتقع فوق ألواح الصاج أو الاسبستوس لتكسح المخلفات بكاسح يدفع هذه المخلفات إلى حوض السباخ الموجود تحت البطاريات أو في نهايتها .. كما يمكن أن تتجمع المخلفات فوق سير من البلاستيك يتحرك تحت الأقفاص ليستقبل المخلفات وينقلها إلى حوض الزرق الموجود في نهاية البطاريات .. ويمكن أن تكون هذه البطاريات مخصصة لتربية الأمهات أو تكون لتربية أرانب التسمين .. كما يمكن أن تكون بطاريات مشتركة تربى في أحد أدوارها الأمهات وينقل أرانب التسمين إلى الأدوار الأخرى .. وفي البطاريات المخصصة للأمهات يركب قفص الولادة داخل أو خارج القفص .
    والغرض من تركيب بطاريات من دورين أو ثلاثة هو زيادة كفاءة العنبر بأعداد مضاعفة من الأرانب للاستفادة القصوى من المباني وخصوصاً بالنسبة للمباني المقفولة المكيفة للهواء.


    التجهيزات اللازمة للأقفاص المعدنية
    المعالف:
    نظراً لأن الاتجاه في تغذية الأرانب هو تقديم العليقة على شكل أقراص للإقلال من العليقة الهالكة نتيجة لطبيعة الأرانب في اللعب في المعالف بالفم والأرجل مما يؤدي إلى سرعة تناثر العليقة المطحونة .. لذلك فإن المعالف مهيأة في البطاريات الأتوماتيكية لاستعمال العليقة على شكل اقراص.
    إلا أنه يمكن استعمال العليقة المطحونة في نفس هذه الأنواع من المعالف بدون فقد في العليقة نظراً لأنها تعتمد على تحديد المكان الذي يمكن للأرانب وضع فمه فقط للأكل مع رفع مستوى المعالف قليلاً حتى لا يسمح له باللعب فيها بأرجله .. وتكون المعالف في البطاريات أتوماتيكية أي توزع العليقة على الأقفاص بطريقة أتوماتيكية وهي الطريقة الغالبة في البطاريات المخصصة لأرانب التسمين .. أو تكون بطريقة يدوية ، وهي الطريقة الغالبة في أقفاص الأرانب البالغة ... وفي هذه الحالة توضع العليقة يدوياً في المعالف المثبتة خارج القفص وتدخل إلى المعالف الموضوعة مباشرة في مستوى فم الأرانب .. وتختلف الشركات المنتجة للبطاريات في تحديد أشكال المعالف الأتوماتيكية ومعدلات كل أرنب منها .. ولكن في حالة البطاريات المخصصة للتسمين فإن المعالف تكون بطول البطارية في مواجهة جميع الأقفاص في الجهة التي تطل على الطرقات ولما كانت واجهة كل قفص من أقفاص أرانب التسمين في حدود 40-50سم فيكون المعدل هو 10سم من طول المعالف لكل أرنب تسمين أما بالنسبة للأرانب البالغة فإن المعلفة المخصصة لكل ارنب تكون عرضها في حدود 10-15سم وفي أقفاص الأرانب البالغة من الإناث فيخصص مكان إضافي للولدة الناتجة يقدم فيها العليقة الجافة قرب الفطام لتتعود على أكلها قبل نقلها إلى لبطاريات التسمين.

    معالف الدريس:
    وفي أقفاص الأرانب البالغة يخصص مكان لتعليق أو تقديم العليقة الخضراء من البرسيم أو الدراوة أو الدريس يكون في احد جوانب القفص ويمكن وضعه من الخارج ليصل إلى داخل القفص في مستوى الأرانب ، حيث يفضل بعض المربين تقديم الدريس إلى الأرانب وتوجد كثير من الشواهد التي تدل على أن الدريس يقلل كثيراً من النزلات المعوية ، ويمكن عمل الدريس في المزرعة لتقليل التكاليف ، وتوجد معالف خاصة للدريس على شكل حرف V تلحق بالمعلف ويقدم فيها الدريس ، أما إذا كان قفص الأرنب ذات سقف مقبب فيمكن وضع الدريس في سقف القفص حيث يتدلى إلى الأرنب لتناوله.

    أدوات الشرب (السقايات):-
    يجب على أصحاب مزارع الأرانب التي تحتوي على أكثر من 6 إناث عمل نظام أوتوماتيكي لمياه شرب الأرانب ، وهذا النظام يوفر مصدراً مستقلاً للماء لكل قفص على حدة ، ممل يقلل من مخاطر انتقال العدوى بين الأقفاص ، ويتم تدريب الأرانب على استخدام صمامات مياه الشرب .
    ويتم استخدام هذا النظام طوال العام مع عمل الحماية اللازمة للمواسير ضد البرودة حتى لا تتجمد فيها مياه الشرب أثناء فصل الشتاء البارد ، أما في المناطق شديدة البرودة فيوضع النظام الخاص بالتدفئة بجوار نظام الشرب الأتوماتيكي لمنع تجمد الماء داخل المواسير ، وفي حالة عدم إمكان استخدام هذا النظام أثناء الشتاء شديد البرودة فإن توفير العمالة لبقية أشهر السنة يكون مبرراً قوياً لإقامة مثل هذا النظام
    ويمكن لصاحب المزرعة شراء الخامات الخاصة بهذا النظام بالاستعانة بالمجلات الخاصة بالأرانب ومحلات بيع أدوات الدجاج ، ويتكون نظام الشرب من صندوق مزود بعوامة ، ومواسير قطرها نصف بوصة وصمام للماء لكل قفص وصمامات ووسيلة للصرف ، مع وجود محبس عمومي لغلق مصدر الماء
    ويمكن استخدام صندوق سعة جالون واحد في المناطق الدافئة ؛ حيث يستهلك الماء من مثل هذا الحجم الصغير من الصناديق بسرعة ويتم ملء الصندوق على فترات متقاربة مما يساعد على عدم سخونة الماء في المواسير ، ومن المفيد استخدام نصف برميل كخزان للمياه وخاصة المياه التي تحتوي على ترسيبات كبيرة مع عمل فتحة خروج المياه على مستوى أعلى من القاع في البرميل ، لمنع انتقال الترسيبات إلى المواسير وبالتالي انسداد صمامات الشرب ن كما يمكن وضع مصفاة أيضاً للحصول على نفس الغرض
    و في بطاريات الأرانب يعتمد في توفير المياه على المساقي الأتوماتيكية .. وهي في الغالب على شكل من الأشكال الآتية:
    1- حلمة يضغط عليها الأرنب فيرتفع البلف إلى أعلى فيسقط الماء ليملأ الكأس
    2- كأس به لسان يضغط عليه الأرانب فيفتح بلف الماء فتندفع الماء ليملأ الكأس
    3- ماسورة المياه في مستوى الأرانب .. ويركب عليها صمام أو == بينهما بلف الماء عندما يضغط عليها الأرنب يتسرب الماء من البلف إلى داخل فم الأرنب
    4- زجاجة مقلوبة مثبتة خارج القفص وتتصل فوهتها بوعاء بعمق 3-4سم داخل القفص يكون مستوى الماء فيه ثابتاً.

    قفص الولادة:
    الأقفاص المخصصة للأمهات يهيأ بها مكان للولادة لا تتعرض فيه الولدة الناتجة لتيارات الهواء الباردة أو للضوء الشديد الذي قد يبهر عيونهم المقفلة عند الولادة .. ولذلك يخصص قفص صغيرة يلحق بقفص الأم تدخل فيه الأم للولادة وإرضاع الولدة وطول هذا القفص في حدود 35 سم وعرضه في حدود 30 سم وارتفاعه في حدود 30 سم وفي الغالب يصنع هذا القفص من خشب أو من الألياف الصناعية حتى يحتفظ بالحرارة التي تشعها الأم من جسمها لتدفئة ولدتها .. كما أن أرضيته تصنع من سلك ضيق ويغطي بالقش حتى تقوم الأم بنتف شعرها فوقه لعمل فرشة دافئة لصغارها .. وللقفص باب صغير في أحد جوانب القفص عرضه في حدود 20 سم يكفي لدخول الأم ولا يسمح بتسرب الحرارة الداخلية للقفص بمعدل كبير .. مع ترك حاجز عرضه في حدود 10سم يمنع الصغار من الخروج كما تمنع الأم من سحب ولدتها إذا أرادت ترك قفص الولادة بسرعة بينما ولدتها مازالت ترضع .. وقفص الولادة يمكن أن يوضع داخل قفص الأم وفي هذه الحالة يكون قفص الأم مقاساته كافية لقفص الولادة حيث يصل طول قفص الأم في هذه الحالة إلى 80-100سم .. ولكن معظم الشركات المنتجة لأقفاص الأرانب تركب قفص الولادة خارج قفص الأم على أن يتصل القفصين بفتحة تكفي دخول الأم إلى قفص الولادة .. وفي هذه الحالة يكون قفص الأم اقل طولاً حيث يتراوح بين 60-75سم فقط وفي ذلك توفير في حجم البطاريات لزيادة عدد الأرانب الأمهات الممكن تربيتها في نفس مساحة العنبر .. كما أن تواجد قفص الولادة خارج قفص الأم يسهل للمربي أن يفحص الولدة من سقف القفص الخارجي بدون إزعاج الأم مثلما يحدث حينما يكون قفص الولدة داخل قفص الأم.
    وبعض الشركاء تصنع أقفاص أو صناديق الولادة داخل قفص الأم بحيث يمكن سحب أقفاص الولادة بعد أن يكبر حجم الولدة فيضيف بذلك اتساعاً لقفص الأم يكفيها ويكفي الولدة النامية حتى ميعاد نقلها إلى الأقفاص المخصصة لها ... على أن ترجع أقفاص الولادة إلى مكانها قبل ميعاد الولادة الجديدة وذلك حتى تجد الأم المكان الآمن للولادة في وقت مبكر لتـنتـف فيه بعض من شعرها في قفص الولادة.
    كما أن بعض الشركات المنتجة للأقفاص تنتج أقفاصاً للأمهات يوضع داخله قفص الولادة وبعدما تلد الأم وترضع أولادها إلى ميعاد الفطام ، وبعد التأكد من حمل جديد تؤخذ الأم مع قفص الولادة وتوضع في قفص خالي جديدة لاستقبال الولادة الجديدة .. وتترك القفص القديم ليتم فيه تربية الأرانب المفطومة إلى نهاية فترة التسمين وتسويق الأرانب . ثم تطهير القفص لاستقبال أم جديدة مع قفص الولادة وهكذا...
    إلا أن الكثير من الشركات تصنع البطاريات المتكاملة أي التي يكون في دورها الأرضي أقفاص الأمهات وملحق بها قفص الولادة .. وبعد الفطام تنقل الولدة إلى الأدوار العليا المخصصة لفترة التسمين .. كما أن هناك شركات تنتج بطاريات كاملة بها أقفاص الأمهات فقط ، وبطاريات أخرى منفصلة بها أرانب التسمين فقط.
    ولذلك تختلف أشكال ومواصفات وأغراض استعمال الأقفاص تبعاً لنظم الشركات المختلفة ويتبع المربي البرنامج الذي تحدده الشركات المنتجة لهذه الأقفاص .. ولكن يؤخذ في الاعتبار أن قفص الولادة هو المكان الذي يلتقي فيه الأم بولدتها وعادة يتلوث بمخلفات الأم والولدة .. ولذلك فهو يعتبر المكان الرئيسي الذي تنتقل فيه أمراض الأم إلى الولدة الناتجة وخصوصاً الكوكسيديا والجرب والزكام المعدي ,, ولذلك وجب الاهتمام الشديد بنظافة قفص الولادة والتطهير القاسي للقفص بعد انتهاء استعماله في الولادة وقبل استعماله في استقبال ولادة جديدة .. كما يجب الاهتمام بتوفير أرضية يتسرب فيها بول الولدة الصغيرة ... كما يفضل أن يتوفر باب أو فتحة إضافية تفتح في شهور الصيف الحارة حتى يمكن تهوية قفص الولادة ومنع حالات الاحتباس الحراري للولدة.

    صندوق العش الشتوي:
    صندوق العش الشتوي هو نفس الصندوق العادي ولكنه مبطن من الداخل لاستخدامه في فصل الشتاء ، ومن المواد المستخدمة في التبطين الكرتون في طبقة أو طبقتين ، كما يمكن استخدام عدة طبقات سميكة من الورق ، ثم يملأ الصندوق بكمية من القش ، وبذلك تكون الأنثى مستعدة لصنع عشها بعمل حفرة في هذه الطبقات ، ويكون العش جاهزاً لاستقبال الخلفة المولودة.
    وتوجد طريقة أخرى لعمل العش وخاصة في المناطق الباردة ، وذلك بوضع عش الولادة العادي المصنوع من الخشب داخل آخر أوسع منه ، بحيث يتكون فراع بين الجدارين بطول 3 بوصة في كل جانب فيما عدا الجانب الذي توجد فيه فتحة الدخول والخروج والسقف ثم يملأ هذا الفراغ بطبقات من القش كمادة عازلة للحرارة كذلك يمكن استخدام أغطية لصناديق الولادة الخشبية ؛ بحيث يتكون هذا الغطاء من طبقتين سميكتين من الكرتون أو عدة طبقات من الورق كمادة عازلة أيضاً ، مع الأخذ في الحسبان عمل ثلاثة ثقوب بقطر 3/4 بوصة في نهاية الغطاء من الجهة المقابلة لفتحة الدخول والخروج لمنع الرطوبة مع تهوية العش.
    ويجب تغطية أرضية العش من الداخل بالكرتون أو الورق لحماية الصغار من البرودة ، كذلك وضع كمية كبيرة من القش بحيث تستطيع الأم عمل حفرة داخليه لإعداد العش ، ويمكن للأرانب الصغيرة أن تعيش في درجات منخفضة تصل إلى -15 ، -20 فهرنهيت داخل هذا النوع من الأعشاش.

    تصريف البول والزبل:
    تركب البطاريات أو الأقفاص فوق حوض تجميع البول والزرق وهو عبارة عن مجاري عميقة تحت مستوى طرقات العنبر بمسافة 40-50سم وعرض المجرى هو عرض القفص وأرضيته من الخرسانة الصلدة التي لا تسمح بتسرب الرطوبة كما أنها مائلة إلى أحد الجوانب بحيث يتسرب البول أو مياه الغسيل والتطهير إلى مجرى جانبيه لتجميع هذه السوائل وسحبها إلى خارج العنبر لتصب في بئر أكثر عمقاً متصل بالمجاري العمومية أو بترنش مخصص للعنبر .. أما الزبل المتساقط من البطاريات فيتم كسحه أتوماتيكياً بكاسح معدني بعرض المجرى وارتفاعه هو نفس عمق المجرى ... حيث يسحب الزرق من أول العنبر إلى آخره حيث يدفعه إلى مجرى عرضية أكثر عمقاً .. ويسحب الزبل معها إلى خارج العنبر أما بنظام الكاتينة وهي سلاسل ذات حافة عالية تدفع عند تحريكها الزبل إلى كاسح السباخ أتوماتيكياً أو بنظام البريمة التي تعمل عند دورانها على دفع الزبل خارج العنبر.
    وإذا كانت البطارية من دور واحد فإن المجرى المستقبلة للبول والزبل يمكن أن تكون أقل عمقاً أي في حدود 10-30سم فقط .. كما يمكن أن يستغنى عن هذه المجرى إذا كان طول العنبر قصيراً أو عدد الأقفاص محدوداً .. ويكتفي بعمل أرضية أسمنتية أسفل الأقفاص ويكون هناك ميول بالأرضية تسمح بتسرب البول والمياه إلى مجرى ضيقة مغطاه تكون إما في وسط القفص أو في أحد جوانبه ويسحب البول والمياه من هذا المجرى إلى خارج العنبر لتتصل بالمجاري العمومية أو إلى ترنش خاص بالعنبر .. أما الزبل نفسه فيمكن كنسه يومياً ووضعه في أوعية وتجميعه خارج العنبر لحين التخلص منه.
    أما بالنسبة لتصريف البول والزبل من داخل الأقفاص نفسها فإذا كانت الأقفاص من دور واحد يتساقط البول والزبل إلى أرضية مجرى السباخ مباشرة .. أما إذا كانت البطارقة من عدة أدوار فتختلف الشركات المصنعة لهذه البطاريات في طريقة التخلص من المخلفات فإذا كانت البطارية على شكل مدرج فإنه يعمل حساب أن يكون قاعدة كل دور من أدوار البطارية مواجهاً للمجرى بحيث لا يتساقط أي من المخلفات فوق القفص الذي بأسفله .. أما إذا كانت البطاريات على شكل مندمج Compact فإن هناك نظامين لسحب المخلفات التي تسقط من كل دور من الأدوار .. والنظام الأول يكون على سيور متحركة تحت الأقفاص تسحب المخلفات على آخر البطارية لتلقيها إلى مجرى عرضية عميقة تسحبها خارج العنبر .. أما النظام الثاني فإنه يكون بوضع ألواح من الصاج أو الأسبستوس تحت الأقفاص .. وتكون هذه الألواح مائلة بشدة على خلف القص (في الجهة البعيدة عن الممرات) .. حيث يتساقط المخلفات إلى مجرى وسطية .. على أن يكون هناك كاحت عمومي يسحب المخلفات المتساقطة في المجرى العميقة تحت الأقفاص ليسحبها إلى خارج العنبر.
    ونظراً لأن البول والزبل يتسببان في زيادة الرطوبة وزيادة معدل الغازات في جو العنبر وخصوصاً الأمونيا (النشادر) مما يؤثر تأثيراً سيئاً على تهوية العنبر .. ولذلك فإنه ينصح بتنظيف الطرقات والأرضيات يومياً كما يمكن أن يرش الجير المطفئ في أحواض السباخ للإقلال من الغازات الناتجة من تحلل السباخ.

  3. #3
    شخصي

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    مصر
    العمر
    50
    المشاركات
    479
    التقييم
    0
    قوة التقييم
    9

    افتراضي رد على: اخذ راي الاعضاء في مشروع هام

    بسم الله الرحمن الرحيم امتلك مجموعة من البطاريات واربى الارانب منذ حوالى سبع سنوات واصبح عندى خبرة جيدةوالحمد لله ولكن هذا العام حدث بعض الاشياء التى لم تمر على بهذا الشكل اولا-اصبح عندىمشكلة الاجهاض المستمر واعترف ان بعض حالات الاجهاض تمت بعد عملية الجس ولكن انا عندى خبرة فى عملية الجس فلماذا اذن الاجهاض ثانيا -اصبحت الانثى التى كانت تلقح بعض الولادة بيوم او اثنين ترفض التلقيح وبالتالى اصبحت هناك حالات سمنة وبعد الفطام اصبجت هناك عملية تخسيس وبعد ذلك تتم عملية التلقيح بصعوبة بالغة مع العلم انى اضع فيتامنات واملاح معدنية وه سلنيوم فى الماء باستمرار ثالثا- بروده الذكور وفى النهاية اشكر كم علىسعة صدوركم وارجو قبولى عضوة معكم

  4. #4
    شخصي

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    2
    التقييم
    0
    قوة التقييم
    0

    افتراضي رد على: اخذ راي الاعضاء في مشروع هام

    بسم الله الرحمن الرحيم : العضو الزميله اولا حالات الاجهاض يجب التاكد اولا من خلو العنبر من مرض الزكام المعدي المسبب له بكتريا الباستيرلا ثانيا التاكد من التاريخ للتلقيح وتحديد موعد الولاده والتجهيز لها ثالثا التاكد من الجس فقد تدون النتيجه سالب وهي موجب وتلقح الانثي ثم ياتي موعد الولاده الاصلي وتدون اجهاض رابعا مراعه الجس برفق .
    اما بالنسبه للاناث فحاول التلقيح بعد الولاده مباشره فاذا وضعت الانثي صباحا تلقح باليل والعكس واذا لم تستجيب النثي فيجب مراعاه ان الام التي تقوم بعمليه الرضاعه نسبه الاستجابه او ان تكون قابله للحمل ضعيفه ولتحميه الام يستخدم receptal
    واستخدام الفيتامينات كثيرا يؤدي الي حالات هيبر فيتامينوزيز
    ويؤدي الي الاسهالات0
    اما بالنسبه للذكور يستخدم ه+سيلنيوم حقن .
    [img]الازهار والطبيعه[/img]

  5. #5
    شخصي

    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    Egypt
    العمر
    54
    المشاركات
    113
    التقييم
    0
    قوة التقييم
    8

    افتراضي رد على: اخذ راي الاعضاء في مشروع هام

    أقترح إدخال دم جديد إلى المزرعة عن طريق جلب ذكور جديدة من خارج المزرعة للأنى أعتقد و الله أعلم أن كل هذا بسبب تكرار تزاوج الأقارب مما أضعف السلالات الموجودة

  6. #6
    شخصي

    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    Egypt
    العمر
    54
    المشاركات
    113
    التقييم
    0
    قوة التقييم
    8

    افتراضي رد على: اخذ راي الاعضاء في مشروع هام

    أقترح إدخال دم جديد إلى المزرعة عن طريق جلب ذكور جديدة من خارج المزرعة للأنى أعتقد و الله أعلم أن كل هذا بسبب تكرار تزاوج الأقارب مما أضعف السلالات الموجودة

  7. #7
    شخصي

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    377
    التقييم
    0
    قوة التقييم
    8

    افتراضي رد على: اخذ راي الاعضاء في مشروع هام

    موضوع اكتر من رائع
    ربنا يبارك لكم

  8. #8
    شخصي

    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    مصر
    العمر
    51
    المشاركات
    13
    التقييم
    0
    قوة التقييم
    8

    افتراضي رد على: اخذ راي الاعضاء في مشروع هام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه أول مشاركاتى معكم فى هذا المنتدى المفيد . وارجو منكم بعض النصائح لبدأ مشروع تربية الأرانب . مثل افضل السلالات للتربية وافضل عدد لبدأ النشاط وكيفية التسويق والتكلفة المتوقعة لبدأ مشروع ب 20 ام مثلاً . وهل هناك عنابر للإيجار قريبة من مدينة الإسماعيلية .
    جزاكم الله خيراً

  9. #9

    افتراضي رد على: اخذ راي الاعضاء في مشروع هام

    السلام عليكم
    نشكرك جزيل الشكر عن هدا المقال يا اخي حسان وجزاك الله عنا كل خير.

المواضيع المتشابهه

  1. كيفية إنشاء حظائر تسمين العجول
    بواسطة heliwa في المنتدى منتدى تربية وأمراض وعلاج الحيوانات المجترة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-12-2009, 08:34 PM
  2. كيفية إنشاء حظائر الاغنام
    بواسطة sbuzar في المنتدى منتدى تربية وأمراض وعلاج الحيوانات المجترة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-11-2006, 03:14 PM
  3. كيفية إنشاء مزرعة تسمين عجول
    بواسطة طه عبد الرحمن طه أحمد في المنتدى منتدى تغذية الحيوان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-10-2006, 09:58 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •